منتدى الأرانب للجميع
نطق الأدلة، والعلماء من كل جانب، بجواز الأكل من لحم الأرانب. 343215

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم ، في منتديات الأرانب للجميع .
المرجو منك أن تقوم بتسجـيل الدخول لتقوم بالمشاركة معنا. إن لم يكن لـديك حساب بعـد ، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالتسجيل لديـنا . سنكون سعـداء جدا بانضمامك الي اسرة المنتدى . مع تحيات الإدارة

نطق الأدلة، والعلماء من كل جانب، بجواز الأكل من لحم الأرانب. Rabbit10


منتدى الأرانب للجميع
نطق الأدلة، والعلماء من كل جانب، بجواز الأكل من لحم الأرانب. 343215

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم ، في منتديات الأرانب للجميع .
المرجو منك أن تقوم بتسجـيل الدخول لتقوم بالمشاركة معنا. إن لم يكن لـديك حساب بعـد ، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالتسجيل لديـنا . سنكون سعـداء جدا بانضمامك الي اسرة المنتدى . مع تحيات الإدارة

نطق الأدلة، والعلماء من كل جانب، بجواز الأكل من لحم الأرانب. Rabbit10

منتدى الأرانب للجميع
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتدى الأرانب للجميع دخول

أول منتدى عربى رائد في مجال تربية الأرانب ومستلزماتها ... يضم صفوة خبراء المجال ويعتبر الوجهة الأولى لمربي الأرانب فى العالم العربي ، حيث يساعد أصحاب الأرانب والحيوانات بأمورتربيتها ورعايتها وكيفية التعامل معها ، تجد به أيضا كل ما يهمك عن الزراعة وتربية

نطق الأدلة، والعلماء من كل جانب، بجواز الأكل من لحم الأرانب.

25112013
نطق الأدلة، والعلماء من كل جانب، بجواز الأكل من لحم الأرانب.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم

من باب الوفاء بما قد كنا وعدنا به من الجواب على سؤال؛ هل الأكل من لحم الأرانب حلال أم حرام؟

* مقدمة لابد منها:
الأصل في الطعام والحيوان والطيور الحل إلا ما يستثنيه أصول:
الأول: ما نص الكتاب والسنة على تحريمه؛ كالخمر والخنزير،والنبيذ، والميتة إلا السمك والجراد، والمنخنقة، والموقوذة، والنطيحة، والمصبورة، والمجثمة التي تجعل غرضاً وترمى بالسهام، حتى تموت،والصبورة التي تجرح وتحبس حتى تموت، وتحرم الحمر الأهلية، والبغال.....

ثانياً: يحرم أكل كل ذي ناب من السباع، وهو الذي يعدو على الناس والبهائم، ويتقوى بنابه؛ كالكلب والأسد والنمر، وغيرهم.....
ويحرم كل ذي مخلب من الطيور، وهو الذي يعدو بمخلبه، ويعيش به؛ كالصقر، والنسر، والبازي، وجميع جوارح الطيور....
والأصل في الأشياء الإباحة؛ حتى يأتي نص بالتحريم، أو المنع.
والأصل في كل هذا قبل الإجماع قوله تعالى: " قل لا أجد فيما أوحي إلي محرما " ( الأنعام: 145) الآية، وقوله عز وجل: ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث " (الأعراف: 157).
وكل حيوان استطابته العرب فهو حلال، إلا ما ورد الشرع بتحريمه، وكل حيوان استخبثته العرب؛ فهو حرام؛ إلا ما ورد الشرع بتحليله.

وإذا قال قائل: لماذا نهتم بمعرفة الحلال والحرام من الطعام؟. نقول: لأن في تناول الحرام الوعيد الشديد، فقد ورد في الخبر: " أي لحم نبت من حرام فالنار أولى به":
ولأن الله أمر النبيين والمرسلين، والناس أجمعين؛ بأن يأكلوا من الطيب، فقال تعالى: " يا أيها الرسل كلوا من الطيبات ".

الخلاصة:
نخرج من هذا بقاعدتين مهمتين، وهما:
1- أن الأصل فى الأشياء الإباحة، ما لم يأتي نص (من كتاب أو سنة) بالتحريم.
فإذا قال قائل: لم يأتي نص بتحريم أكل الحشرات والصراصير، والضفادع، والغائط، إذا يجوز الأكل منها، ما لم يأتي نص ينص علي تحريمها بعينها.
وهذا يرد عليه بالقاعدة الثانية.
2- كل حيوان استطابته العرب فهو حلال، إلا ما ورد الشرع بتحريمه، وكل حيوان استخبثته العرب؛ فهو حرام؛ إلا ما ورد الشرع بتحليله.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تعالوا معي -أيها الأحباب الكرام أعضاء منتدى الأرانب للجميع- نسقط هذا الكلام، وهذه القواعد، على الأكل من لحم الأرانب، هل يجوز الأكل من لحمها ، أم لا؟
الجواب:
أن القاعدة الأولى- كما سبق- تقول: أن الأصل فى الأشياء الإباحة، ما لم يأتي نص (من كتاب أو سنة) بالتحريم.
إذا الأرانب حلال؛ لأنه لم يأتي نص صحيح صريح بتحريم الأكل منها. بل جاء العكس، وهو أن هناك نصوص كثيرة من السنة تبين أن لحم الأرانب، والأكل منها حلال.
*الأدلة من السنة بأن الأكل من لحم الأرانب حلال:
1- عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، قَالَ: " أَنْفَجْنَا أَرْنَبًا بِمَرِّ الظَّهْرَانِ فَسَعَى النَّاسُ، فَلَغَبُوا، فَأَدْرَكْتُهَا، فَأَخَذْتُهَا، فَأَتَيْتُ بِهَا أَبَا طَلْحَةَ، فَذَبَحَهَا، وَبَعَثَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِوَرِكِهَا، أَوْ فَخِذَيْهَا، قَالَ: فَخِذَيْها لَا شَكَّ فِيهِ، فَقَبِلَهُ.
قُلْتُ: وَأَكَلَ مِنْهُ؟ ثُمَّ قَالَ بَعْدُ: قَبِلَهُ ". {رواه البخاري، في صحيحه، كتاب: الهبة، باب: قبول هدية الصيد}، و{مسلم في صحيحه، كتاب: الصيد والذبائح، باب: إباحة الأرانب}.

2- عَنْ هِشَامِ بْنِ زَيْدِ بْنِ أَنَسٍ، قَال: سَمِعْتُ أَنَسًا يَقُولُ: أَنْفَجْنَا أَرْنَبًا بِمَرِّ الظَّهْرَانِ، فَسَعَى أَصْحَابُ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَلْفَهَا، فَأَدْرَكْتُهَا فَأَخَذْتُهَا، فَأَتَيْتُ بِهَا أَبَا طَلْحَةَ فَذَبَحَهَا بِمَرْوَةٍ، فَبَعَثَ مَعِي بِفَخِذِهَا أَوْ بِوَرِكِهَا إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، «فَأَكَلَهُ»، قَالَ: قُلْتُ: أَكَلَهُ؟ قَالَ: «قَبِلَهُ» . { رواه الترمذي في سننه، أبواب الأطعمة، باب: ما جاء في أكل الأرانب }.

3- عَنْ ابْنِ الْحَوْتَكِيَّةِ، قَالَ: قَالَ أَبِي: جَاءَ أَعْرَابِيٌّ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَمَعَهُ أَرْنَبٌ قَدْ شَوَاهَا وَخُبْزٌ، فَوَضَعَهَا بَيْنَ يَدَيِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، ثُمَّ قَالَ: إِنِّي وَجَدْتُهَا تَدْمَى، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِأَصْحَابِهِ: «لَا يَضُرُّ، كُلُوا»، وَقَالَ لِلْأَعْرَابِيِّ: «كُلْ»، قَالَ: إِنِّي صَائِمٌ، قَالَ: «صَوْمُ مَاذَا؟» قَالَ: صَوْمُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ مِنَ الشَّهْرِ، قَالَ: " إِنْ كُنْتَ صَائِمًا فَعَلَيْكَ بِالْغُرِّ الْبِيضِ: ثَلَاثَ عَشْرَةَ، وَأَرْبَعَ عَشْرَةَ، وَخَمْسَ عَشْرَةَ "، قَالَ أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ: «الصَّوَابُ عَنْ أَبِي ذَرٍّ، وَيُشْبِهُ أَنْ يَكُونَ وَقَعَ مِنَ الْكُتَّابِ ذَرٌّ، فَقِيلَ أَبِي».

4- وعَنْ مُوسَى بْنِ طَلْحَةَ: أَنَّ رَجُلًا أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِأَرْنَبٍ، وَكَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَدَّ يَدَهُ إِلَيْهَا، فَقَالَ الَّذِي جَاءَ بِهَا: إِنِّي رَأَيْتُ بِهَا دَمًا، فَكَفَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَدَهُ، وَأَمَرَ الْقَوْمَ أَنْ يَأْكُلُوا، وَكَانَ فِي الْقَوْمِ رَجُلٌ مُنْتَبِذٌ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَا لَكَ؟»، قَالَ: إِنِّي صَائِمٌ، فَقَالَ لَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " فَهَلَّا ثَلَاثَ الْبِيضِ: ثَلَاثَ عَشْرَةَ، وَأَرْبَعَ عَشْرَةَ، وَخَمْسَ عَشْرَةَ ".

5- وعَنْ مُوسَى بْنِ طَلْحَةَ، قَالَ: أُتِيَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِأَرْنَبٍ قَدْ شَوَاهَا رَجُلٌ، فَلَمَّا قَدَّمَهَا إِلَيْهِ قَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي قَدْ رَأَيْتُ بِهَا دَمًا، فَتَرَكَهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَلَمْ يَأْكُلْهَا، وَقَالَ لِمَنْ عِنْدَهُ: «كُلُوا، فَإِنِّي لَوِ اشْتَهَيْتُهَا أَكَلْتُهَا» وَرَجُلٌ جَالِسٌ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «ادْنُ فَكُلْ مَعَ الْقَوْمِ»، فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي صَائِمٌ، قَالَ: «فَهَلَّا صُمْتَ الْبِيضَ»، قَالَ: وَمَا هُنَّ؟ قَالَ: «ثَلَاثَ عَشْرَةَ، وَأَرْبَعَ عَشْرَةَ، وَخَمْسَ عَشْرَةَ»

6- وعَنْ ابْنِ صَفْوَانَ قَالَ: أَصَبْتُ أَرْنَبَيْنِ فَلَمْ أَجِدْ مَا أُذَكِّيهِمَا بِهِ فَذَكَّيْتُهُمَا بِمَرْوَةٍ، فَسَأَلْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ ذَلِكَ «فَأَمَرَنِي بِأَكْلِهِمَا»
الأحاديث رقم (3-4-5-6){ رواه النسائي في سننه، كتاب: الصيام، باب: كيف يصوم ثلاثة أيام من كل شهر.وفي كتاب: الصيد والذبائح، باب: الأرانب أيضاً}

7- وعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ,عَنْ عَائِشَةَ , قَالَتْ: «أُهْدِيَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَرْنَبٌ وَأَنَا نَائِمَةٌ , فَخَبَّأَ لِي مِنْهَا الْعَجُزَ , فَلَمَّا قُمْتُ أَطْعَمَنِي»
{رواه  الدارقطني في سننه، كتاب: الصيد والذبائح والأطعمة وغير ذلك}.
فهذه كلها نصوص من السنة؛ تدل على جواز الأكل من لحم الأرانب، فكيف يرد من يقول بحرمة الأكل منها. الله المستعان.

#ونزيد الأمر وضوحاً، بأن نبين رأي المذاهب الأربعة - الشافعي، وأحمد، ومالك، وأبو حنيفة - في هذه المسألة.
قال الشافعي: ويؤكل الضب والأرانب والوبر وحمار الوحشي، وكل ما أكلته العرب، أو كل ما أكلته العرب أو المحرم في سنة أو أثر، وتؤكل الضبع والثعلب. {كتاب الأم،صــــــ422،ط: بيت الأفكار الدولية}.
قَالَ النَّوَوِيُّ (فِي شَرْحِ مُسْلِمٍ،جــ13،صــ105،ط المصرية بالأزهر) : "أَكْلُ الْأَرْنَبِ حَلَالٌ عِنْدَ مَالِكٍ وَأَبِي حَنِيفَةَ وَالشَّافِعِيِّ وَأَحْمَدَ وَالْعُلَمَاءِ كَافَّةً إِلَّا مَا حُكِيَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ وبن أَبِي لَيْلَى أَنَّهُمَا كَرِهَاهَا ، فدَلِيلُ الْجُمْهُورِ هَذَا الْحَدِيثُ يَعْنِي حَدِيثَ أنس بن مالك مَعَ أَحَادِيثَ مِثْلِهِ وَلَمْ يَثْبُتْ فِي النَّهْيِ عَنْهَا شَيْءٌ ".

ومن تتبع كل أو بعض الكتب التي كُتب في المذاهب الأربعة، سيجد فيها أن الأكل من لحم الأرانب حلال، ولا يعكر على حلها، كراهة بعض الصحابة لها، فالأكل تختلف عليه شهيات الناس، وما دام حلال فلا يمنع حله، كره البعض له، فقد كان صلى الله عليه وسلم لايأكل البصل، مع ذلك لم ينهى عنه، لكونه حلال.
ومن المعلوم بين الناس أن هناك الكثير منهم من لا يشتهي، ولا يستطيب الأكل من لحم الأرانب، هذه حقيقة موجودة. ولكن هذا ليس مبرراً بأن يقول هذا وهذا أن الأكل من لحمها حرام، وليمسك لسانه كل من لا يعلم، ليستريح من يعلم ومن لا يعلم.
قال تعالى: " ولا تقولوا لما تصف ألسنتكم الكذب هذا حلال وهذا حرام لتفتروا على الله الكذب إن الذين يفترون على الله الكذب لا يفحلون ( 116) متاع قليل ولهم عذاب أليم" {النحل: 116-117}.
وأرى أن في هذا كفاية، واعتذر عن الإيطالة


عدل سابقا من قبل أبو شبل في السبت نوفمبر 30, 2013 12:11 am عدل 2 مرات (السبب : خطأ املائى فى أية قرأنية)


العلم حياة، بل هو الحياة
كن أنت التغيير الذي تريده
الأزهر منارة العلم والعلماء
وأعلم أن الله يعلم السر، وأخفى
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
01092462991

تعاليق

عبدالسلام عزت
جزاك الله خيرا ياشيخ محمود وكما وعدتك ينقل الى قسم معلومات عن الارانب وان شاء الله يثبت لمدة اسبوعين ليستفاد منة الجميع جزاك الله خيرا مرة اخرى
احمد احمد سعد
بارك الله فيك على المجهود الرائع
بلال
1000 
محمد-حسن
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خيرا يا أخ محمود، وإن شاء الله نستفيد منك أكثر وأكثر
وكنت أتمنى أن أكون أول من يرد ولكن استوقفتني هذه الفقرة:
" قال الشافعي يؤكل الضب والأرانب والوبر وحمار الوحشي، ويؤكل كل ما أكلته العرب، أو كل ما أكلته العرب، أو المحرم في سنة أو أثر، وتؤكل الضبع والثعلب. {كتاب الام،ص422،ط:بيت الأفكار الدولية}. "
فلم أفهم سبب تكرار جملة " كل ما أكلته العرب "
ولم أفهم كيف يؤكل " المحرم في سنة أو أثر "
هل كنت تقصد " المحرم صيده للمحرم في الحج " كما استغربت أن يكون أكل الضبع والثعلب محللا، وبعد البحث قرأت أن أكل الضبع حلال في المذهب الشافعي والحنبلي وحلال مع الكراهة في المالكي ومحرم في الحنفي،
أما أكل الثعلب فحلال في المذهب الشافعي وحلال مع الكراهة في المالكي ومحرم في الحنبلي والحنفي .
أرجو الإيضاح يا أخ محمود جزاك الله خيرا‎ ‎
drAhmad
جهد مشكور
avatar
جزاك الله خيرا يا أخ محمود
ولفت انتباهي ما لفت انتباه أخينا محمد حسن
بالاضافة الي التدقيق الاملائي خصوصا
ان الموضوع شرعي وليس كلاما عاديا
وأرجو أن يتسع صدرك يا أخ محمود .
وشكرا لك علي مجهودك .
محمود بن نادي دويدار
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وجزاكم الله خيراً جميعاً
أولاً هذا عمل بشري، لا يخلوا أبداً من الخطأ، فالعلم بحر لا شاطئ له، وما أصدق الشاعر إذ يقول:
وقل لمن يدعي في العلم فلسفة         حفظت شيئا وغابت عنك أشياء
يقول الثعالبي: لا يكتب أحد كتاباً فيبيت عنده ليلة، إلا أحب في غيرها أن يزيد فيه أو ينقص منه، هذا في ليلة فكيف في سنين معدودة؟.
وقال العماد الأصبهاني: إني رأيت أنه لا يكتب إنسان كتاباً في يومه؛ إلا قال في غده: لو غُير هذا لكان أحسن، ولو زيد كذا لكان يستحسن، ولو قُدم هذا لكان أفضل، ولو تُرك هذا لكان أجمل، وهذا أعظم العبر، وهو دليل على استيلاء النقص على جملة البشر.
وأخيراً أرجو من الله أن يجعل هذا في ميزان حسناتنا جميعا.
وما مثلي إلا كقول الشاعر:
أسيرُ خلف ركاب القوم ذا عرج **   مؤملا جبر ما لا قيت من عوج
فإن لحقت بهم من بعد ما سبقوا **    فكم لرب السماء في الناس من فرج
وإن ظللت بقفر الأرض منقطعاً **   فما على أعرج في ذاك من حرج

محمود بن نادي دويدار
ثانياً: تصحيح لم قد نبهني عليه الأخ الأستاذ/ محمد حسن، وأخونا الأستاذ/ أسامه حسن، جزاهما الله عنا كل خير
فقد قال الشافعي( في كتاب الأم): " ويؤكل الضب، والأرانب، والوبر، وحمار الوحش، وكل ما أكلته العرب أو فداه المُحرم في سنة أو أثر، وتؤكل الضبع والثعلب".

محمد-حسن
من تواضع لله رفعه
جزاك الله خيرا ورفع قدرك
محمود بن نادي دويدار
ثالثا: جزاكم الله خيراً أخونا الأستاذ أسامه مرة ثانيه
ووالله والله اني أحبك وأحب كل أهل المنتدى المسلمين في الله
وأرجو من حضرتك أن تضعني على أخطائي الإملائية، لكي لا أعود إليها مرة ثانية، ووالله قد رجعت بعض أن قرأت رد حضرتك، رجعت فقرأت الموضوع مرة ثانية وثالثة، فلم تقع عيني، على خطأ - ولعل هذا بسب أنني كاتب الموضوع فلا تقع عيني على عيبي.
وقد وجدت خطأ، وهو أنني رفعت أبا حنيفة، فقولت { أبو حنيفة }للإبتداء، والصواب: الجر بالياء نيابة عن الكسرة، فيكون وأبي حنيفة للإضافة.
وهذا عند جملة " #ونزيد الأمر وضوحاً، بأن نبين رأي المذاهب الأربعة - الشافعي، وأحمد، ومالك، وأبو حنيفة - في هذه المسألة ".
محمود بن نادي دويدار
وجزاكم الله خيرا جميعا
أ/ عبد السلام، و أ/ أحمد سعد، و أ / بلال، وأ/محمد حسن، و د/ أحمد، و أ / أسامه حسن
ووالله اني أحبكم جميعاً في الله
عبدالسلام عزت
جزاك الله كل خير اخى محمود وننتظر منك تفاعل اكبر فى المنتدى عامة وفى القسم الاسلامى خاصة مع اخونا الشيخ عمر قالقسم الاسلامى محتاج مجهود كبير وهو ينتظر مجهودك مع الشيخ عمر لتنميتة وزيادة مواضيعة ونتمنى من الله ان ينجح احدكما فى وضع كتاب الله بالصوت لاحد كبار القراء علية ليكون اضافة كبيرة للمنتدى وان شاء الله نعاونكم فى هذا جميعا
محمد-حسن
أحبك الله الذي أحببتنا فيه يا أخ محمود
أحيي فيك هذه الأخلاق الكريمة وسعة الصدر
أما بخصوص الأخطاء الإملائية فأنا لم ألحظ سوى الخطأ في الآية رقم 51 من سورة المؤمنون والتي يجب أن تكتب بدايتها: {يا أيها الرسل كلوا من الطيبات....} ولا تقلق بهذا الشأن، سيقوم المشرفون -بإذن الله- بالتعديل جزاهم الله خيرا
أبو شبل
ماشاء الله ياشيخ محمود موضوعك اكثر من رائع ربنا يبارك فيك ويزيدك علما
وتم تعديل الخطأ الاملائى بتنبيه من اخى محمد حسن
avatar
محمود بن نادي دويدار كتب:
ثالثا: جزاكم الله خيراً أخونا الأستاذ أسامه مرة ثانيه
ووالله والله اني أحبك وأحب كل أهل المنتدى المسلمين في الله
وأرجو من حضرتك أن تضعني على أخطائي الإملائية، لكي لا أعود إليها مرة ثانية، ووالله قد رجعت بعض أن قرأت رد حضرتك، رجعت فقرأت الموضوع مرة ثانية وثالثة، فلم تقع عيني، على خطأ - ولعل هذا بسب أنني كاتب الموضوع فلا تقع عيني على عيبي.
وقد وجدت خطأ، وهو أنني رفعت أبا حنيفة،  فقولت { أبو حنيفة }للإبتداء، والصواب: الجر بالياء نيابة عن الكسرة، فيكون وأبي حنيفة للإضافة.
وهذا عند جملة "  #ونزيد الأمر وضوحاً، بأن نبين رأي المذاهب الأربعة - الشافعي، وأحمد، ومالك، وأبو حنيفة - في هذه المسألة ".  
أولا أحبك الله الذي أحببتنا فيه
وبارك الله فيك يا شيخ محمود علي سماحة خلقك وسعة صدرك
ولولا أن الموضوع شرعي ويتعلق بالحل والحرمة ما تكلمت في املاء ولا نحو
فلا يليق بموضوع شرعي في رأيي أن يقدم وفيه أخطاء املائية أو نحوية
فقولك " ما لم يأتي نص ( من كتاب أو سنة ) ....الخ  صوابه ما لم يأت نص
وتكرر نفس الفعل بأداة الجزم نفسها وهو علي صورته ولم يحذف حرف علته
ثلاث مرات غير هذه .
قولك " ما دام حلال " وصوابها ما دام حلالا
وتكررت نفس الجملة مرة أخري بنفس هيئتها
الآية " ولا تقولوا لم تصف ..الخ الآية  " وصوابه قول ربنا " ولا تقولوا لما تصف ألسنتكم الكذب  
وقد صوبت أنت " أبو حنيفة "
وفي ردك الأول قلت
فإن لحقت بهم من بعد ما سبقوا **    فكم لرب السماء في الناس من فرج
والصواب أنه لا وجود للهمزة فتكون "فكم لرب السما في الناس من فرج "
وشكرا لك يا أخي المحترم علي طيب خلقك ولم أكن لأعدد هذه الأخطاء لولا
صدق لهجتك في الطلب وتواضعك لنا إخوتك أسأل الله لك التوفيق والسداد والاصابة في كل قصد.
shehata2020
KHGF
محمود بن نادي دويدار
جزاكم الله خيراً
أخي الأستاذ/ أسامه، والله العظيم درر، أن تعلمت كثيراً
فجزاكم الله خيراً، وأحسن الله اليك، وأكثر من أمثالك
وزادك الله علما وحرصاً
محمود بن نادي دويدار
وجزاكم الله خيراً
أخي الدكتور/ شحاته
دائم الحضور والنور
avatar
محمود بن نادي دويدار كتب:
جزاكم الله خيراً
أخي الأستاذ/ أسامه، والله العظيم درر، أن تعلمت كثيراً
فجزاكم الله خيراً، وأحسن الله اليك، وأكثر من أمثالك
وزادك الله علما وحرصاً
وجزاك يا أخ محمود وزادك رفعة وتواضعا له .
عبدالسلام عزت
تم النقل للقسم المميز
shehata2020
محمود بن نادي دويدار كتب:
وجزاكم الله خيراً
أخي الدكتور/ شحاته
دائم الحضور والنور

ربنا يخليك يا شيخ محمود
محمود بن نادي دويدار
جزاكم الله خيراً
أخي أ/ أبو شبل، على التعديل، وأرجو تعديل بقية الأخطاء، جزاكم الله خيراً.
وأخي أ/ عبد السلام، على هذا التقدير للموضع.
واقتراحات حضرتك كلها زي العسل، وفي الصميم
محمود بن نادي دويدار
أقصد للموضوع
محمود بن نادي دويدار
جزاكم الله خيراً
أ/ أبو شبل. و أ/ محمد حسن. و أ/ عبد السلام.
وكل الأعضاء، والمشرفين، والمراقبين، والإداريين.
وإن شاء الله يكون هناك قريباً ما طلبت أستاذنا عبد السلام.
remove_circleمواضيع مماثلة
privacy_tip صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى