منتدى الأرانب للجميع
اهم العوامل المؤدية إلى فشل المعالجات حقلياً 343215

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم ، في منتديات الأرانب للجميع .
المرجو منك أن تقوم بتسجـيل الدخول لتقوم بالمشاركة معنا. إن لم يكن لـديك حساب بعـد ، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالتسجيل لديـنا . سنكون سعـداء جدا بانضمامك الي اسرة المنتدى . مع تحيات الإدارة

اهم العوامل المؤدية إلى فشل المعالجات حقلياً Rabbit10


منتدى الأرانب للجميع
اهم العوامل المؤدية إلى فشل المعالجات حقلياً 343215

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم ، في منتديات الأرانب للجميع .
المرجو منك أن تقوم بتسجـيل الدخول لتقوم بالمشاركة معنا. إن لم يكن لـديك حساب بعـد ، نتشرف بدعوتك لإنشائه بالتسجيل لديـنا . سنكون سعـداء جدا بانضمامك الي اسرة المنتدى . مع تحيات الإدارة

اهم العوامل المؤدية إلى فشل المعالجات حقلياً Rabbit10

منتدى الأرانب للجميع
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتدى الأرانب للجميع دخول

أول منتدى عربى رائد في مجال تربية الأرانب ومستلزماتها ... يضم صفوة خبراء المجال ويعتبر الوجهة الأولى لمربي الأرانب فى العالم العربي ، حيث يساعد أصحاب الأرانب والحيوانات بأمورتربيتها ورعايتها وكيفية التعامل معها ، تجد به أيضا كل ما يهمك عن الزراعة وتربية

اهم العوامل المؤدية إلى فشل المعالجات حقلياً

14122009
اهم العوامل المؤدية إلى فشل المعالجات حقلياً

اهم العوامل المؤدية إلى فشل المعالجات حقلياً 386261

أهم العوامل المؤدية إلى فشل المعالجات حقلياً






v أهم العوامل المؤدية إلى فشل المعالجات حقلياً :
• يمكن لنا أن نعزي فشل المعالجات حقلياً إلى عدة نقاط هي كما يلي :
× المضاد الحيوي .
× الطيور .
× الجراثيم .
× البيئة .
× الإشراف والعمالة .

أولا المضاد الحيوي :
• الاستخدام الخاطئ للمضادات الحيوية : والأمثلة على ذلك كثيرة فمنها
استخدام الأمبيسلين لمعالجة المايكوبلازما أو استخدام التايلوزين لمعالجة
العصيات القولونية والسبب في ذلك معروف حيث أن الأول يؤثر على الجدار
الخلوي والمايكوبلازما ليس لها جدار خلوي وإنما لها غشاء خلوي وعليه فهي
لا تعمل أبدا ،كذلك فإن الثاني يعتبر نوعياً للمايكوبلازما .
كذلك ينطبق القول على استخدام النيومايسن أو الكولستين في معالجة الإصابات
الجهازية بينما هي في الواقع موضعية ذات فاعلية عالية جداً .
• التداخلات الدوائية التي تتم أثناء مزج الأدوية مع بعضها وهذا الموضوع قد تطرقنا له فيما ورد أعلاه .
• عدم قدرة المضاد الحيوي على الوصول إلى مكان العدوى نتيجة تراكم الصديد والأنسجة الميتة في مكان الإصابة .
• عدم استخدام الجرعة الصحيحة والمدة التي تتناسب مع نوع الإصابة .
• المضاد الحيوي غير مطابق للمواصفات أو انه قد تعرض إلى شروط تخزين غير مناسبة أو انه منته الصلاحية .

ثانياً : الطيور :
• الحالة المناعية للطيور : حيث أنها هي التي تحدد نوع العلاج المستخدم كما ذكرنا آنفاً .
• تغيرات درجة الحموضة في جسم الطائر : فمثلاً نجد أن النيومايسن ثابت ضمن
درجات الحموضة (2_Cool أي انه يعمل ضمن الوسط الحمضي و الوسط القلوي بينما
الكولستين فهو يعمل ضمن درجة حموضة (5__7) أي انه يعمل ضمن الوسط الحمضي
فقط زد على ذلك أن الحموضة العالية تدمره كلياً وبسرعة كبيرة .
• عدم عزل الطيور المصابة .
• تراكم الصديد والأنسجة الميتة في مكان الإصابة .

ثالثاً الجراثيم :
• مقاومة الجراثيم للمضاد الحيوي .
• نشاط الجراثيم الانتهازية .

رابعاً البيئة :
• تلوث الماء .
• خلل العليقة .
• عدم التطهير .
• سوء التهوية وزيادة الرطوبة.

خامسا الإشراف والعمالة :
• التشخيص الخاطئ .
• عدم تطبيق التعليمات التي يوصي بها الطبيب البيطري .


v سبل نجاح المعالجة :
× التشخيص السليم الذي يعقبه عزل العامل المسبب وإجراء اختبار الحساسية المناسب له .
× دراسة ظاهرة مقاومة الجراثيم .
× معرفة المسار الحركي للمضاد الحيوي داخل الجسم وبالتالي اختيار العلاج الذي له تركيز عالي بمكان الإصابة .
× معرفة ظاهرة التداخل الدوائي سواءً أكان ذلك في العلف أم في الماء والربط بينهما لتلافي أو تصحيح المسار العلاجي
× الإلمام بالصفات السمية للمضاد الحيوي وتأثيره على الطير وفترة السحب
اللازمة حتى يمكننا أن نحدد الجرعة والمدة المناسبة فمن المفضل أن تكون
الجرعات عالية والمدد الزمنية قصيرة حتى نضمن إخراج العامل الممرض من
الجسم كلياً
× إذابة المضاد الحيوي وخلطه جيداً .

مقاومة الجراثيم للمضادات الحيوية
Bacterial resistance to antibiotics :



لقد تم التعرف على مقاومة الجراثيم لفاعلية المضادات الحيوية منذ سنوات
طويلة
وكان ذلك في (البنزيل بنسلين) وأصبح هذا الأمر موضوع جدل هام .
فمتى وكيف تصبح الجراثيم مقاومة للمضادات الحيوية ؟ .
تصبح الجراثيم مقاومة للمضادات الحيوية عندما تعطى المضادات الحيوية لمدد
طويلة وبمستويات منخفضة وفي اغلب الأحوال تتشكل المقاومة للمضادات الحيوية
التي تمتص من الأمعاء بينما لا تتشكل للمضادات التي لا تمتص من الأمعاء
/نيومايسين،كولستين ..../
وتختلف الطريقة والآلية التي تتشكل بها المقاومة ولكن يمكن أن نذكر بعضا منها :
إبطال فاعلية الدواء
/Drug inactivation /
تحدث الجراثيم تراجعا أو تقهقراً أنزيميا enzymatic degradation)) للمضاد
الحيوي بفعل أنزيماتها المثبطة لتأثير المضادات الحيوية ومن هذه الأنزيمات
الجرثومية نذكر :/ البيتا لاكتم/ الخاصة بالبنسلينات أو السيفالوسبورينات
وكذلك أنزيمات /الاستيليز،الفوسفوريليز/ التي يقوم باستلة أو فسفرة
الامينوجلكوزيدات فتفقدها فاعليتها .
تغير هدف أو بناء الأنزيم
/Altered
target enzyme or structure/ : فربما تتغير المستقبلات التي تعمل عليها
المضادات الجرثومية أو قد تنقص أو أنها قد تزيد من فاعليتها بشكل تتغلب
على الدواء.
التراكم المنخفض للدواء من قبل الخلايا المقاومة
/Decreased accumulation of the drug by resistant cell’s:
يحدث هذا عندما تنخفض طاقة التتراسكلين المتراكمة في الخلايا السرطانية التي تفشل فيما بعد في الاستجابة للدواء.

الاختلاف في الطريق الاستقلابي
/Variation in metabolic pathway /
: فمن المعروف أن فاعلية المضادات
الحيوية تكمن في قدرتها على إيقاف أطواراً مختلفة من عملية الاستقلاب
الخلوي وعليه فلقد طورت أنواعا من الجراثيم وسائل إستقلابية جديدة لتجنب
تأثير العوامل المضادة للجراثيم كما هو الأمر مع السلفاميدات التي تمنع
تشكيل الباراأمينوبنزوئيك أسيد في الحالة الطبيعية ولكن ومع تطوير هذه
الآلية الجديدة تتفوق الجراثيم على المضادات الحيوية وتقوم بإنتاج هذا
الحمض الذي يعتبر هاماً لنموها، بينما نجد أن جراثيم أخرى قد طورت قابلية
استخدام حمض الفولك المستقلب .
ازدياد تركيز الناتج الإستقلابي
/Increase the concentration of metabolite/
: وهذا يحصل لدى الإنتاج
الزائد من حمض الباراأمينوبنزوئيك من قبل الجراثيم عندما تتفوق على
السلفاميدات كما ذكرنا سابقاً .

وان المقاومة الداخلية المنشأ
(intrinsic) تتواجد عندما يكون المضاد
الجرثومي غير فعال (ineffective) ضد أنواع معينة من الجراثيم كما هو الحال
في (البنزيل بنسلين ) الذي يعتبر غير فعال بشكل طبيعي ضد العصيات
القولونية
وهذا يفسر عدم قدرة البنزيل بنسلين على عبور جدار الجرثومة
الخلوي فيصبح هدفاً لهذه الأنزيمات هناك .

أن المقاومة المكتسبة تحصل عندما تصبح تجمعات جرثومية قديمة مشتبه بها
مقاومة بعد تعرضها لضغط المضادات الجرثومية المتكرر وبجرعات قليلة وببساطة
أكثر يحصل هذا عندما تكون أعدادا قليلة من الجراثيم قادرة على مقاومة
المضادات وراثياً والتي تتواجد ضمن التجمعات العادية .وان التخلص من
الجراثيم المشتبه بها أو ترحيلها (removal) بالمضادات الحيوية يعود بالنفع
والفائدة على تجمعات الجراثيم المقاومة حيث تتكاثر حالا وتصبح هذه الأخيرة
مقاومة ،
ومثل هذه المرحلة يمكن مشاهدتها في (الستربتومايسين) الذي تتشكل
ضده مقاومة سريعة .

وتتشكل الطفرة المكتسبة للمقاومة عندما تنمى الملايين من الخلايا
الجرثومية على المنابت الجرثومية وينعكس هذا في تغيرات وراثية على
الكروموزومات الجرثومية الذي سينتقل بدوره إلى الأجيال اللاحقة .

قواعد عامة في المعالجات الحقلية
General rules in the clinical therapy :
هنالك مجموعة من القواعد العامة التي يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار عند البدء بأي معالجة يمكن لنا أن نورد بعضاً منها :
× في المناطق ذات المياه العسرة(أيونات
:ca،mg،Fe،……)إذا
كنا سنستخدم الانروفلوكساسين أو السيبروفلوكساسين فانه يفضل الثاني على
الأول
نظرا لتأثير تلك المياه على امتصاص الأول .

× بعد المعالجة بالفلوموكوين يفضل استخدام المدرات البولية (ميثينامين
،كربولا/بيكربونات الصوديوم /)
حتى يتم اطراح ما ترسب في الانيببات الكلوية
.

× لدى استخدام النيتروفيوران لا ينصح به لمدة تتجاوز العشرة أيام
حيث إنها
تؤدي إلى حدوث الاستسقاءات في الدجاج اللاحم وتؤثر على الإنتاج والإخصاب
في الأمهات .

× لزيادة فاعلية النيتروفيوران كالفيورالتدون مثلا تتم مشاركته مع أحد
أفراد الماكروليد كالتايلوزين
مثلا حيث تعطي نتائج ممتازة في السيطرة على
المايكوبلازما المعقدة .

× لدى المعالجة بمركبات السلفا ينصح بما يلي :
_ المشاركة بين أكثر من نوع من السلفات .
_ استخدام السلفا المقواة كما يلي :
1 ـ /س+ترايميثوبريم/ لمعالجة الايكولاي

2ـ /س+ديافيريدين أو الايثوبابيت أو البيريميثامين أو الامبروليوم / اللكوكسيدبا

3 ـ /س+جوزامايسين/ لمعالجة حالات المايكوبلازما .
- يمكن زيادة فاعلية السلفاميدات بمشاركتها
بأحد المرديات /كالاوكسي
تتراسكلين اوالامبسلين او النيومايسين 00000الخ/ لدى معالجة الكوكسيديا .
_ بعد الانتهاء من المعالجة بمركبات السلفا يفضل ما يلي :
• استخدام المدرات البولية لمدة /24/ساعة .
• تقديم الفيتامينات(AD3EK +B COBLEX ) .
• إضافة الخميرة الجافة إلى العلف بمعدل /1/كغم لطن العلف +السكر بمعدل /2/كغم لطن العلف .
وعلى العموم يفضل استخدام السلفا المقواة على السلفا العادية
× ويمكن زيادة فاعلية/السلفا+ترايميثوبريم/ بمشاركتها
بأحد أفراد
الماكروليد/تايلوزين،اريثرومايسين…./.للسيطرة على المايكوبلازما المعقدة
.
× لدى المعالجة بالتتراسكلينات ينصح بما يلي :
• تتم مشاركة كلورتتراسكلين مع الجنزارة (سلفات النحاس ) لزيادة الفاعلية
من جهة
وللسيطرة على نمو الفطور المصاحب لاستخدامها من جهة أخرى.
• لا ينصح باستخدامها في المياه العسرة حيث أنها تؤثر على امتصاصها .
• لا ينصح بإضافته إلى العلف حيث يؤثر على امتصاص المعادن
/ca،mg،Fe……/ فتظهر مشاكل نقص المعادن كلين العظام وغياب قشرة البيض ……….
• بعد المعالجة بالكلورتتراسكلين يفضل إضافة الخميرة إلى العف وإضافة /B+K/ إلى الماء .
• لدى المعالجة بالاوكسيتتراسكلين يفضل مشاركته مع النيومايسين لزيادة الفاعلية /معوي+جهازي/ .
• يمكن زيادة فاعلية التتراسكلينات بالعلف إما عبر استبعاد الكالسيوم
المضاف للعليقة مع إبداله بسلفات الصوديوم بمعدل /13.6/كغم لكل طن علف حيث
تستبعد الأخيرة الكالسيوم الذائب في الأمعاء بالتفاعل معه مكونة سلفات
الكالسيوم بدلاً من اتحاد الكالسيوم الأوكسي تتراسكلين أو عبر إضافة حمض
الترفثاليك بمعدل /3.6/كغم لكل طن علف .

• يمكن زيادة فاعلية التتراسكلينات بالماء بإضافة حمض اترفثاليك حيث يرفع
فاعلية الكلورتتراسكلين إلى أربعة أضعاف ويزيد فاعلية الأوكسي إلى الضعف .

× لدى المعالجة بالبنسلينات يفضل ما يلي :
1) مشاركتها بالانروفلوكساسين أو الامينوجلوكوزيدات كونهما يشتركان مع
البنسلينات بكونهما قاتلان
فتزداد الفاعلية بشكل كبير جدا للسيطرة على
المايكوبلازما المعقدة .
وهذا أفضل من مشاركة الانروفلوكساسين مع
التتراسكلينات نظراً لكون الأخيرة موقفة لنمو الجراثيم والأولى قاتلة.
2) لا يتم مشاركتها مع التتراسكلينات كما هو شائع .
3) تتشكل عترات مقاومة بسرعة لذلك يفضل عدم تكرير المعالجة بها ضمن القطيع
نفسه مرة ثانية وللسيطرة على هذه الظاهرة تتم مشاركتها مع حمض
الكلافولينيك .

× لدى المعالجة بالامينوجلوكوزيدات ينصح بما يلي :
1. لا تتم المعالجة بها لأكثر من /5/ أيام حيث أنها تؤثر على توازن الفلورا .
2. يفضل مشاركتها مع البنسليبات أو التتراسكلينات لزيادة الفاعلية /معوية +جهازيه/.
3. يشارك السبيكتينومايسين مع اللينكومايسين /لينكوسبكتين/ للسيطرة على المايكوبلازما المعقدة .
4. النيومايسين ثابت ضمن الأوساط الحمضية والقلوية ويمتص منه حوالي(3/%) لذلك فهو يعتبر من أفضل

المضادات الحيوية المستخدمة لمعالجة الإصابات المعوية .
v لدى استخدام الكولستين يفضل مشاركته مع أحد أفراد الماكروليد (تايلوزين
،أريثرومايسين )
أو مع أحد أفراد البنسلينات (أمبسلين ،أموكسيسللين )
أو
أحد أفراد التتراسكلينات (دوكسي سايكلين،اوكسي تتراسكلين ) .
v هنالك مجموعة من الأدوية التي تحدث تثبيطاً مناعياً لذلك ينصح بعدم استخدامها بعد التحصينات نذكر منها:
/سلفاديميثوكساسين، كلورامفينيكول، كلورتتراسكلين /.

v في حالات الإصابات الفطرية
/ سموم ، اسبر جلس …./ التي
يصاحبها عدوى جرثومية يفضل التخلص من الإصابة الفطرية أولا
وذلك باستخدام
رابطات الذيفانات أو موقفات نمو الفطور علفياً
واستخدام بروبيون الصوديوم
مع الجنزارة مائيا لمدة/24‏‏‏‏‏‏_48/ ساعة مع رفع جرعة الفيتامين /E/
بالعلف وذلك نظراً لاستنفاذ المخزون الأكبر من هذا الفيتامين الموجود
بالكبد نتيجة الضرر الحاصل للكبد من جراء السموم الفطرية .

ويفضل كذلك استخدام /AD3EC+K/ بالماء لرفع المقاومة وإيقاف النزوف
المصاحبة ثم نتدخل بالمضادات الحيوية المناسبة للسيطرة على العدوى
الجرثومية المصاحبة.

v فيما يتعلق بالقاعدة العامة في المشاركات الدوائية التي تقول/ق+ق=تآزر/
،/م+م=إضافة/ ،/ق+م=تضاد/ يجب أن نوضح فكرة التضاد الذي يحصل نتيجة مشاركة
الموقفات مع القاتلات فهو ليس بالضرورة كما يظن البعض انه يحدث تسمما ولكن
يمكن لنا أن نقول أن القاتلات تعمل أثناء نمو الميكروب بينما الموقفات
تجعل الميكروب في حالة كمون وبالتالي فانه يتعطل عمل القاتلات .

v فيما يتعلق بمشاركة حمض الأسكوربيك/فيتامين سي/ مع خافضات الحرارة
يمكننا القول أن مشاركته مع مشتقات حمض الصفصاف/ساليسيليك أسيد/ تخفض
امتصاص فيتامين /سي/ واطراحه إضافة إلى أن الساليسيلات تخرش الأغشية
المخاطية مثل / الأسبرين/ بينما مشاركتها مع زمرة البيرازولون أو مشتقاتها
/النوفالجين/ أو مع الانيلين ومشتقاتها/باراسيتامول/ ليس له مثل ما ذكر .
علي نديم

تعاليق

a.abdelghani
اهم العوامل المؤدية إلى فشل المعالجات حقلياً 607521
أسيرة الأقصى
اهم العوامل المؤدية إلى فشل المعالجات حقلياً 2911
remove_circleمواضيع مماثلة
privacy_tip صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى